×

رئيس النيجر يؤكد تمسك بلاده بالوجود العسكري الفرنسي في الساحل

الصفحة الرئيسية

المصدر: مراسلون - نشر بتاريخ الإثنين 13 يناير 2020
رئيس النيجر يؤكد تمسك بلاده بالوجود العسكري الفرنسي في الساحل

الشرق الأوسط ـ نواكشوط: الشيخ محمد

أعلن رئيس النيجر محمدو يوسفو أن بلاده متمسكة بالوجود العسكري الفرنسي في منطقة الساحل الأفريقي، معتبراً أن ذلك يسهم في تعزيز الحرب التي تخوضها دول الساحل ضد الإرهاب. جاء ذلك عشية إعلان الجيش الفرنسي تمكنه من القضاء على 25 إرهابياً في المثلث الحدودي بين النيجر ومالي وبوركينا فاسو.

يوسفو الذي كان يتحدث في مقابلة مع إذاعة «فرنسا الدولية» وقناة «فرنس 24»، تم بثها مساء أول من أمس، قال: «إننا نحتاج إلى مزيد من فرنسا في إطار عملية برخان، ومزيد من الحلفاء»، و«برخان» هي عملية عسكرية أطلقتها فرنسا عام 2014 لمحاربة الجماعات الإرهابية في دول الساحل الخمس (موريتانيا، ومالي، والنيجر، وتشاد وبوركينا فاسو).

وتأتي تصريحات يوسفو بعد خروج مظاهرات شعبية في بعض دول الساحل، رافضة الوجود العسكري الفرنسي في منطقة الساحل الأفريقي، وتنامي الغضب الشعبي من فرنسا.

ورد رئيس النيجر على هذا الرفض قائلاً: «أولئك الذين ينتقدون الحضور الفرنسي، أو حضور حلفاء آخرين في الساحل، ينسون أنّه من دون عملية سيرفال الفرنسية (2013) لكانت مالي قد سقطت بأيدي الإرهابيين. وربما النيجر أيضاً». وتابع يوسفو قائلاً: «لنتخيّل رحيل برخان، هذا سيضعف معركتنا... لحساب من؟ لحساب الإرهابيين».

ومن المنتظر أن يعقد قادة دول الساحل الخمس، منتصف يناير (كانون الثاني) المقبل، قمة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ستناقش مستقبل الوجود العسكري الفرنسي في منطقة الساحل.

في غضون ذلك، أعلن الجيش الفرنسي «تحييد» 25 إرهابياً خلال شهر ديسمبر (كانون الأول)، في عمليات عسكرية منفصلة في المثلث الحدودي بين النيجر ومالي وبوركينا فاسو، وهو المنطقة الرخوة والأكثر انعداماً للأمن، وتحديداً في منطقة «ليبتاكو - غورما» الشاسعة.

وقال العقيد فريدريك باربري، المتحدث باسم قيادة أركان الجيوش الفرنسية، إنه ليل 14 و15 ديسمبر، مكن هجوم بالمروحيات في منطقة ميناكا (شرق مالي) «من نزع القدرة القتالية لعشرة عناصر» من تنظيم «داعش». وأضاف أنه في التاسع من الشهر الحالي نفسه، رصدت القوات الفرنسية في شمال بوركينا فاسو «تجمعاً لمسلحين مجهزين بدراجات نارية كانوا يعدون على ما يبدو لهجوم كبير»، وأوضح المسؤول العسكري الفرنسي أن «طائرات ميراج تولت إلقاء 4 قنابل ما مكن من تحييد 15 إرهابياً ودراجاتهم».

من جهة أخرى، أعلنت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي أن الجيش الفرنسي سيستخدم الطائرات المسيرة المسلحة في الحرب ضد الإرهاب في منطقة الساحل الأفريقي. وقالت بارلي في باريس إنه تم اتخاذ القرار بعد أن نجح الجيش في اختبار طائرة مسيرة مسلحة في قاعدة جوية في نيامي عاصمة النيجر.

وأعلن مقاتلون في تنظيم «داعش» في وقت سابق من الشهر الحالي مسؤوليتهم عن هجوم استهدف معسكراً للجيش في بلدة بالنيجر غرب البلاد بالقرب من الحدود مع مالي، ما أسفر عن مقتل 71 عسكرياً.

وتأتي هذه العمليات العسكرية والنجاح في مواجهة تنظيم «داعش»، قبل أيام من زيارة مرتقبة سيقوم بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لمنطقة الساحل، إذ إنه بعد زيارة رسمية إلى ساحل العاج، سيقوم يوم غد (الأحد)، بزيارة قصيرة إلى نيامي عاصمة النيجر.

وكانت النيجر قد خسرت قبل أكثر من أسبوعين 71 جندياً في هجوم على قاعدة عسكرية في مدينة إيناتيس، تبناه تنظيم «الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى»، وهو الاعتداء الأكثر دموية في تاريخ النيجر.

وتعاني منطقة الساحل الشاسعة ذات الحدود التي لا تحظى بإجراءات أمنية كافية والمناطق غير الخاضعة للحكم، من الإرهاب، حيث تنشط في المنطقة جماعات مثل تنظيمي «القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي»، و«داعش في الصحراء الكبرى».

كما أنه يوجد انتشار عسكري دولي في المنطقة، حيث تضم بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما) أكثر من 13 ألف جندي من جنود الأمم المتحدة و1920 من ضباط الشرطة، فيما ينشر الفرنسيون 4500 جندي، أما دول الساحل الخمس فقد شكلت قوة عسكرية مشتركة تضم 5 آلاف جندي، ولكنها تعاني من نقص في التمويل والتدريب والتجهيز.