×

حكومة ولد الشيخ سيديا تعمل بصمت وبوتيرة متصاعدة رغم ضجيج المزايدين

الصفحة الرئيسية

المصدر: الوئام الوطني - نشر بتاريخ الثّلاثاء 14 يناير 2020
حكومة ولد الشيخ سيديا تعمل بصمت وبوتيرة متصاعدة رغم ضجيج المزايدين

لا يمكن أن تخلو فترة من فترات حكم أي نظام من مزايدين يطلقون الشائعات ويتربصون بعض مواطن التقصير الحاصل لا محالة في أي عمل بشري.

لكن المزايدين على نظام الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني وحكومة المهندس إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا، خلال  الفترة الوجيزة التي مرت حتى الآن، هم عبارة عن قلة مصابة بالانبهار من مستوى الانفتاح السياسي وتلاحق الانجازات الميدانية في أكثر من مجال وعلى أكثر من صعيد، ولولا استماتتهم في اختلاق الأكاذيب لما وجدت مخيلاتهم خيطا لنسج الخيال وإطلاق الشائعات غير المسنودة بدليل حسي ولا معنوي.

لقد عملت الحكومة، منذ تشكيلها وحتى قبل ان تنال ثقة البرلمان، على تنزيل برنامج "تعهداتي" الذي صوتت له غالبية الشعب الموريتاني في انتخابات حرة ونزيهة، ونال دعم وإعجاب القلة التي صوتت ضده، حيث ذهبت تصريحات المنافسين الخاسرين في السباق الرئاسي إلى تثمين الخطوات المقام بها خلال تقييمهم للمئوية الأولى من عمر النظام.

لقظ بدأت الحكومة، التي رأت النور في فصل خريف شهد انتشار أمراض وحصول فيضانات، الى اعتماد سياسة التدخل السريع لصالح المواطنين المتضريين، سواء كان ذلك ناجما عن انتشار وباء، كما هو حال المياه الملوثة في "آجوير تنهمد" بولاية اترارزه، أو حاصلا بسبب سيول الامطار، كما وقع في سيلبابي بولاية گيدي ماغه.

وخلال الاشهر الثلاثة الأولى على تشكيل الحكومة تم إطلاق برنامج "الشيله"  ((تآزر)التنموي، ورأت المشاريع الكبرى النور، في حين تم الوفاء بتعهدات الرئيس في مجال التشغيل، فتم اكتتاب آلاف الشباب، ولا تزال مسابقات ولوج سوق العمل متواصلة حتى اليوم.

كما أن المصالح الصحية العمومية قامت بما يشبه الثورة لتحسين وتقريب الخدمات من المواطنين، فاتخذت إجراءات صارمة لتوحيد جهة توريد الادوية منعا للتزوير، وطبق قانون الصيدلة لخلق توزيع عادل للصيدليات في أحياء المدن، كما تم تزويد صيدليات المستشفيات والمراكز الصحية العمومية بما يلزم من أدوية ضرورية وذات طابع استعجالي، مع مجانية العلاج في الحالات المستعجلة، وكذلك نقل المرضى عبر سيارات إسعافات مجهزة على حساب الدولة.

وقامت وزارة الصحة، بالتعاون مع وزارة النقل، بتوفير سيارات إسعاف تحوي الأدوية اللازمة وتضم أطقما جاهزة للتدخل السريع في حالات حوادث المرور، خاصة في المقاطع الطرقية الأكثر خطورة.

وحول سلامة الأغذية، قامت وزارة التجارة بحملات تفتيش أحرقت بموجبها مئات الأطنان من المواد الغذائية منتهية الصلاحية.

وحول ذات الموضوع، شهدت مباني الوزارة الأولى، أمس الاثنين، اجتماع لجنة وزارية يرأسها الوزير الأول إسماعيل ولد بده ولد الشيخ سيديا، وذلك لتدارس ارتفاع الأسعار، حيث انبثق عن الاجتماع تشكيل لجنة عهد إليها بالإسراع في وضع آلية لضبط أسعار الموادالغذائية، وهو ما يؤكد جدية وحرص حكومة الوزير الأول على توفير الظروف الملائمة لحياة كريمة في متناول الجميع.

لقد عملت الحكومة على جبهات مختلفة، وعبر جهود وزارية منفصلة وأخرى متصلة من خلال اللجان الوزارية العديدة التي يرأسها الوزير الاول شخصيا وتواصل العمل حتى في أوقات العطل وخارج الدوام، شعورا منها بأهمية تطبيق برنامج "تعهداتي" المهتم بمختلف القطاعات والملبي لكافة التطلعات، لكن تركيزنا في هذه السطور اقتصر على بعض الجوانب الخدمية التي تمس الحياة اليومية للمواطن البسيط.

تحرير وكالة الوئام الوطني للانباء