×

SIPES تحذر من إفراغ مضامين خطاب الرئيس من محتواها

الصفحة الرئيسية

المصدر: الأخبار - نشر بتاريخ السّبت 21 نوفمبر 2020
SIPES تحذر من إفراغ مضامين خطاب الرئيس من محتواها

الأخبار (نواكشوط) ـ قالت النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي SIPES إن افتتاح السنة الدراسية للعام الجديد من مدينة امبود يمثل «دلالة رمزية تظهر نتائج أزمة التعليم وفشل المقاربات التربوية»، محذرة من إفراغ مضامين وقيم برنامج وخطاب الرئيس من محتواها.

وأضاف بيان صادر عن نقابة SIPES: «المضامين والقيم الكبرى التي تحدث عنها الرئيس في برنامجه وخطاباته المتعددة، سيتم إفراغها من محتواها إذا واصلت الأمور السير في هذا الاتجاه الذي يكرس واقع التعليم حاليا ويعمق الحفر في طريق إصلاحه ويتجاهل حقيقة الإشكالات الجذرية في هذا القطاع الحيوي الهام».

وأضاف البيان أن ظروف التحضير للسنة الدراسية الجديدة طبعتها الأحادية والبعد عن التشاور «وابتعدت تماما عن لب الإشكالات التي تعيق العملية التربوية، وتجاهلت الشروط والضروريات التي لا يمكن من دونها الحديث عن خطة لإصلاح التعليم».

وانتقد البيان ما وصفه الأسلوب الاستفزازي والطريقة المتعالية والتشديد على المدرسين الميدانيين وتهديدهم بالعقوبة الظالمة، وخلو خطاب الوزير من الاحتياطات الصحية، وما وصفها بالتحويلات التعسفية، والتكتم المعنية على التفاصيل المتعلقة بتكوينات المدرسين على البرامج الجديدة.

 كما شدد على التمسك بـ «حق المدرسين الميدانيين بالتعليم الثانوي والفني في الاستفادة بالتساوي من الغلاف المالي للتميز البالغ 200 مليون أوقية قديمة، والذي كان مخصصا لصالحهم قبل دمج الوزارتين المعنيتين بقطاع التهذيب».

.

وطالبت النقابة في بيانها «بتوفير الظروف المادية والمعنوية الضرورية للمدرسين، بما فيها الزيادة المعتبرة للرواتب والعلاوات»، مؤكدة على أن «تحقيق عدالة مهنية في مجال تسيير المصادر البشيرية للقطاع (التحويلات، الترقيات، التعيينات والتقدمات) هي وحدها الكفيلة بأداء الواجبات على أكمل وجه، ونيل الحقوق دون زبونية ولا محاباة».