×

الجالية الموريتانية في بانجول توضح دوافع انتخابها لرئيسها الجديد

الصفحة الرئيسية

المصدر: موريتانيا اليوم - نشر بتاريخ الإثنين 1 مارس 2021
الجالية الموريتانية في بانجول توضح دوافع انتخابها لرئيسها الجديد

أكدت مصادر داخل أوساط الجالية الموريتانية المقيمة في جمهورية غامبيا عدم علمها بأي دور لمسؤول بسفارة موريتانيا ببانجول في تشكيل أو انتخاب مكتب الجالية الجديد؛ مبرزة أن القائم بالأعمال في السفارة أعرب عن مباركته لانتخاب المكتب بعد إطلاعه على نسخة من محضر الجمعية العامة المتضمن تشكيلة المكتب بعد انتخابه في ظروف وصفتها بأنها اتسمت بالود والوحدة والانسجام بين مختلف المجموعات؛ حيث تم إرسال تلك النسخة للسفارة، في إجراء روتيني.

وأوضحت مصادر الجالية أن تشكيل المكتب الجديد جاء تتويجا لمسار طويل من الجهود الحثيثة والمكثفة ضمن مبادرة مجموعة12 التي تشكلت من أجل تفعيل دور المكتب وتحيينه، عبر تنشيط المكتب القديم ، أو انتخاب مكتب جديد .

وقد نجحت المبادرة المذكورة، بعد كثير من الجهود والمساعي الحميدة، التوصل إلى توافق جامع يوحد مختلف مكونات الجالية، وصولا إلى عقد اجتماع شامل حضرته جميع المكونات التي تمثل الجالية الموريتانية في غامبيا، وهو ما تطلب وقتا طويلا ناهز تسعة أشهر من العمل الدؤوب في سبيل المواءمة بين آراء ومواقف الجميع.

وطبقا لذات المصادر الميدانية المأذونة، فقد كان رئيس المكتب السابق للجالية الغائب الوحيد عن الاجتماع حيث رفض تلبية الدعوة التي تلقاها من القائمين على المبادرة؛ في محاولة منه لإفشال مساعي الجالية الهادفة إلى إعادة تفعيل مكتبها، وكذا محاولة إبقاء هذا الأخير في حالة الجمود التي يعيشها منذ فترة طويلة وكانت لها انعكاساتها التي أصرت كثيرا بمصالح الجالية.

في المقابل تجاوبت كافة المجموعات المكونة للجالية الموريتانية في غامبيا، باستثناء مجموعة واحدة، مع الدعوة التي وجهتها مبادرة 12؛ حيث أكد الجميع على ضرورة تشكيل مكتب توافقي يمثل الجالية وتجد فيه ذاتها.

ورغم هذا الموقف الخارج من إجماع مكونات الجالية، دعت المبادرة رئيس المكتب السابق للقاء تشاوري لسماع رأيه ومقترحه، عند الاقتضاء، بشأن تشكيل مكتب توافقي يمثل جميع مكوناة الجالية، لكنه لم يستجب ولم تحضر مجموعته الإجتماع؛ على الرغم من معاودة الدعوة للتشاور وتحقيق التوافق الشامل.

انعقد الاجتماع في موعده المحدد، بحضور 89 شخصا يمثلون 17 مجموعة من ضمنهم نائب رئيس المكتب السابق الذي استقال من منصبه وانسحب من المكتب المذكور وشارك في تشكيل المكتب الجديد الذي أعلن مباركه وعمه له.

وهكذا تم انتخاب المكتب الجديد للجالية الموريتانية في غامبيا بحضور أغلبية ساحقة وفي ظروف طبعتها الشفافية والثقة والأريحية، وتم انتخاب رجل الأعمال و البرلماني عن مقاطعة مقطع لحجار، ورئيس فريق الصداقة الموريتانية الغامبية، أبو المعالي ولد منان، رئيسا لمكتب الجالية الجديد بمباركة جميع الحضور.

ويعد الرئيس الجديد، الذي لعب دورا فاعلا في تخفيض رسوم الإقامة من 4800 دلسي إلى 1950 دلسي،كما نظم قافلة لنجدة المواطنين الذين كانوا عالقين على الحدود؛ فضلا عن عدد من المبادرات والأنشطة المختلفة في خدمة الجالية الموريتانية في غامبيا، والتي كانت وراء اختياره والتصويت له رئيسا لمكتبها الجديد.