×

مركز تكوين العلماء يكرم طلبته الفائزين في مسابقة الرئيس

الصفحة الرئيسية

المصدر: الأخبار - نشر بتاريخ الإثنين 1 مارس 2021
مركز تكوين العلماء يكرم طلبته الفائزين في مسابقة الرئيس

الأخبار (نواكشوط) – أشرف العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو على حفل نظمه مركزه تكوين العلماء في موريتانيا لكريم طلبته الفائزين في "مسابقة رئيس الجمهورية لحفظ وفهم المتون المحظرية"، والتي أشرف الرئيس محمد ولد الغزواني على توزيعها شهر فبراير الجاري.

وأحرز طلاب مركز تكوين العلماء أكثر من نصف مقاعد المسابقة في أول نسخة تنظم منها في البلاد.

وتم خلال الحفل تكريم الفائز الأول في المسابقة الطالب إبراهيم ولد محمد الأمين، والفائز الثالث أحمد إبراهيم الشيخ الحسن.

الشيخ محمد الحسن ولد الددو حث في كلمة بالمناسبة طلاب المركز على الحرص والسعي الدائم للتحصيل والاشتغال بالعلم، كما قدم عرضا عن مشروع المركز ووسائله.

وقال الشيخ الددو إنه تلقّى تهنئة من طرف الجهات الرسمية في الدولة بعد تفوق الطلاب وأنّ الجهات الرسمية شكرت خلال حديثها معه طلبة المركز على دورهم في نجاح المسابقة وذلك من خلال المشاركة الفاعلة فيها.

وختم الشيخ كلمته بشكر الطلاب والأستاذة وجميع طواقم المركز.

كما ألقى الطالب أحمد إبراهيم الشيخ الحسن – وهو الفائز بالمقعد الثالث في المسابقة – كلمة باسم الفائزين في المسابقة من طلبة المعهد، والذي بلغ عددهم 25 من أصل 45 مقعدا، حيث شكر في كلمته الجهات الراعية والمنظمة للمسابقة كالرئاسة، ووزارة للشؤون الإسلامية، وهيئةَ العلماء الموريتانيين.

ووصف ولد الشيخ الحسن - وهو في طالب في القسم الخامس الثانوي بالمركز - المسابقة بـ"المبادرة الموفقة"، مثنيا على حسن التنظيم، وتوفير الظروف المناسبة لإجراء المسابقة.

ورأى ولد الشيخ الحسن أن المسابقة بمراحلها المختلفة "برهنت على أنَّ قلعة العلم والمجد مركز تكوين العلماء معلمة شامخة ومحظرة أصيلة وتجربة رائدة تحفظ ألق المحظرة وجوهرها وتستفيد من المستجدات والمناهج العصرية، فهي لذلك تستحق التشجيع والدعم وإعادة الاعتبار من السلطات الرسمية للبلد لا التضييق والإقصاء".

وذكر ولد الشيخ الحسن بأن المركز  حاز 25 مقعدا من الـ45 في التصفية الأولى من المسابقة موزعة على كل الولايات، كما استأثر بـ4 من المراكز الخمسة الأولى في التصفية النهائية، بينها مقعدان من الثلاثة الأوائل.

وشدد ولد الشيخ الحسن على أن هذا يحتم السعي إلى التعجيل بفتح المركز والتمكين له، وهو ما نطالب به بقوة وإلحاح، حتى يؤدي رسالته في تكوين علماء ربانيين يجمعون بين العلم بالشرع والبصر بالواقع قادرين على تقديم الحلول الشرعية للنوازل المتجددة وبث العلم والخير في أرجاء المعمورة.

ونظم الحفل بمباني محظرة أسامة في مقاطعة عرفات بالعاصمة نواكشوط.

وأغلقت السلطات الموريتانية في سبتمبر 2018 مركز تكوين العلماء، وتم إغلاقه من خلال إرسال وحدة أمنية سدت أبوابه، فيما تقدم القائمون عليه بشكوى إلى السلطات القضائية والإدارية من إغلاق الشرطة له دون أي مستند قضائي أو إداري.

وأكد القائمون على المركز عدم شرعية إغلاقه، كما أصدر عشرات العلماء والأئمة في موريتانيا بيانا طالبوا فيها السلطات بإعادة فتح المركز، ووصفوه بأنه "صرح علميّ.. وأهمُّ معلمة محظرية عصرية تشكل اليوم بحق مفخرة البلاد وأملها الكبير في استعادة ريادتها في الإشعاع العلمي والدعوي عبر العالم".