×

لجنة رقابة الصفقات وCSA توضحان مسار صفقة الأسمدة

الصفحة الرئيسية

المصدر: الأخبار - نشر بتاريخ الثّلاثاء 2 مارس 2021
لجنة رقابة الصفقات وCSA توضحان مسار صفقة الأسمدة

الأخبار (نواكشوط) – أوضحت مفوضية الأمن الغذائي، واللجنة الوطنية لرقابة الصفقات العمومية في موريتانيا مسار صفقة توريد أسمدة لصالح الموسم الزراعي، والتي تم منحها عبر التراضي للشركة السنغالية OCP Sengal SA، وبررتا منحها للشركة "باقتراب موعد انطلاق الحملة الزراعية"، و"الانسحاب المتأخر لشركة Helicom ".

وقالت المفوضية في توضيح أرسلته للأخبار إن الصفقة تم الإعلان عنها عبر مناقصة دولية يوم 20 نوفمبر 2020، وذلك بهدف اقتناء 7800 طن من السماد DAP 18-46% على أن يكون تسليم الشحنة خلال 50 يوما من تاريخ فتح الاعتماد المالي.

وأضاف المفوضية أن شركة Helicom كانت وحدها من تقدم بعرض، وتم منحها الصفقة يوم 21 يناير 2021، ونشر محضر المنح المؤقت للصفقة على المنصات المتخصصة في الإعلان، مردفة أنه حين كانت التحضيرات جارية لأجل إتمام توقيع الصفقة، قامت Helicom بإبلاغ المفوضية يوم 8 فبراير 2021 بقرارها الانسحاب لأسباب تخصها.

وأشارت المفوضية إلى أنه بناء على انسحاب شركة Helicom والتي كانت المشارك الوحيد في الصفقة، تم اعتبار المناقصة "غير مثمرة"، وقامت المفوضية بتعبئة الضمان المالي للشركة المنسحبة.

ورأت المفوضية أنه نظرا "لكون الآجال المطلوبة لإعادة طرح مناقصة جديدة وعدم ضمان جذبها لمشاركين أكثر من المناقصة الاولي، ومع المخاطرة بعدم الحصول على الأسمدة في الآجال المناسبة  مما يهدد بفشل الحملة الزراعية.. لم يبق سوى اللجوء إلى مسطرة التفاهم المباشر".

وقالت المفوضية إنه تم "فتح مجال التفاوض أمام عدة شركات، تميزت من بينها OCP باستيفاء كافة الشروط (الكمية المطلوبة، آجال التسليم الملائمة، نقل الشحنة مباشرة إلى مخازن المفوضية في روصو وهو ما يجنبنا التعقيدات والبطء الناتج عن الشحن لبحري والتفريغ وتكاليف النقل بين روصو ونواكشوط)".

وأكدت المفوضية أنه "لهذه الميزات تم ترجيح خيار التفاوض المباشر مع هذه الشركة، وتم الحصول منها على مكاسب إضافية تمثلت في خفض سعر العرض الأصلي بقيمة 18 يورو للطن"، مردفة أن اللجوء إلى صيغة التفاهم المباشر تم "طبقا لمدونة الصفقات العمومية، وفقا لمقتضيات المصلحة الوطنية، وفي احترام تام لمعايير الشفافية".

ووصفت المفوضية الشركة التي منحت لها الصفقة بأنها "تعد من أكبر 12 فرعا  في إفريقيا للمؤسسة المغربية، المكتب الشريف للفوسفات (OCP) الموجود في  السوق الدولية للأسمدة منذ 1920"، كما "سبق لها وفازت في السنوات الماضية بصفقات لتوريد الأسمدة لصالح شركة سونمكس، وظلت تشارك بانتظام في الصفقات المتعلقة بالأسمدة. كما أن OCP/Africa تزود 16 بلدا في أفريقيا بالأسمدة الزراعية".

أما اللجنة الوطنية لرقابة الصفقات العمومية، فاعتبرت في توضيح بعثت به إلى  الأخبار أن اجتماعها المنعقد يوم 20 يناير 2021 أفضى إلى "عدم الاعتراض على محتوى تقرير تقييم العروض الفنية والمالية المتعلقة باستدراج عروض دولية أطلقته مفوضية الأمن الغذائي".

وأشارت اللجنة إلى أن المناقصة كانت تتعلق بثلاثة أجزاء، الأول منها يتعلق بتوريد 15 ألف من اليوريا، وتم اختيار العرض الأدنى سعرا من بينها 4 أربعة عروض.

أما الجزء الثاني فيتعلق بتوريد 7800 طن من فوسفات الأمونيوم الثنائي، لافتة إلى أن هذا العرض استجاب له متعهد عروض واحد، ولم يقدم إثباتا لإنجاز صفقة مماثلة في السابق، كما هو مطلوب في ملف استدراج العروض.

أما الجزء الثالث وفقا لتوضيح لجنة رقابة الصفقات العمومية، فيتعلق بتوريد 20 ألف لتر من البروبانيل، و50 ألف لتر من 2-4D، وتم منحه للعرض الأدنى من بين ستة عروض.

وبررت اللجنة المواقفة على منح الصفقة الجزء الثاني من المناقصة عبر التراضي للشركة السنغالية، بانسحاب شركة "هيلكوم كورب إي أس إي"، واعتذارها بعدم القدرة على استكمال الصفقة، إضافة للأخذ بعين الاعتبار ضرورة الحصول على المنتج قبل الموسم الزراعي.

ورأت اللجنة الوطنية لرقابة الصفقات العمومية أن "الطريقة الوحيدة التي كانت ممكنة هي التعاقد بالتراضي، حيث لا توجد طريقة أخرى يمكن أن تضمن توفر المنتج في الآجال المطلوبة".

وكانت الأخبار قد نشرت خبرا عن مصادقة اللجنة الوطنية لرقابة الصفقات العمومية عبر التراضي على صفقة تتجاوز قيمتها 2.3 مليار أوقية قديمة، لصالح شركة سنغالية لا يصل رأسها مالها 40 مليون أوقية قديمة، كما لا يتجاوز عدد عمالها 11 عاملا.

كما اتصلت الأخبار قبل نشر الخبر باللجنة الوطنية لرقابة الصفقات العمومية، وبخلية الإعلام في مفوضية الأمن الغذائي، وأوردت ردودهما في الخبر الذي نشر مساء الأحد.