×

موريتانيا تستفسر باماكو عن خططها العسكرية وتؤكد جاهزيتها لتدريب الماليين (*)

الصفحة الرئيسية

المصدر: زهرة شنقيط - نشر بتاريخ الأحد 3 أكتوبر 2021
موريتانيا تستفسر باماكو عن خططها العسكرية وتؤكد جاهزيتها لتدريب الماليين (*)

قال رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزوانى إنه أرسل للتو بعثة إلى باماكو للإستفسار عن مشاريعهم المستقبلية، مؤكدا أن أي دولة من دول الساحل أرادت إدخال قوة عسكرية جديدة للمنطقة عليها استشارة جيرانها.

وأضاف فى مقابلة مع صحيفة فرنسية " تدريب كبار الضباط المقدم بشكل خاص في كلية الدفاع بنواكشوط يجعل من الممكن إنشاء إمكانية التشغيل البيني بين دول الساحل. يتحدث قادتنا العسكريون نفس اللغة ، ولديهم نهج عالمي وإقليمي للدفاع عن أراضيهم وأراضينا. إذا رغبت إحدى دول الساحل في ضم جهة عسكرية جديدة ، فيجب عليها أولاً استشارة شركائها في المنطقة وأن يكون لديها نهج منسق. لقد أرسلت للتو وفداً إلى باماكو للاستفسار عن واقع مشاريع جيراننا".

وحول ماتقوله السلطات السلطات المالية التي تتحدث عن تخلٍ عسكري فرنسي قال رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزوانى " ما أعلنه الرئيس ماكرون في يونيو لا يشكل رحيلاً للجنود الفرنسيين بل تحولاً في النظام القائم. من المفترض أن يؤدي تغيير حجم الالتزام الفرنسي إلى تعزيز صعود جيوشنا لتولي مسؤولية أمنها، مع الاستمرار في تلقي الدعم من حيث الخدمات اللوجستية والاستخبارات والتدريب. لا يمكننا أن نطلب من الفرنسيين أو الأمريكيين أو غيرهم من الشركاء ضمان أمننا ، حتى لو كنا نرغب في الاستمرار في الاستفادة من مساعدتهم لرفع مستوى أجهزتنا الأمنية والدفاعية. في موريتانيا، لم نطلب قط من الفرنسيين التدخل لتدمير الإرهابيين. إنها مهمة الجيش الموريتاني حيث أن مهمة الجيش الفرنسي حماية أراضيه".

وفى رده على سؤال "هل أنت راض عن التعاون العسكري الفرنسي"؟

قال رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزوانى
" نشكر فرنسا على دعمها. تحت رئاسة نيكولا ساركوزي، طلبت من رئيس أركان الجيش تدريب مجموعة GSI. لقد دعمنا الخبراء والمستشارون العسكريون الفرنسيون في تنظيم وتقديم تدريبنا. لا ينبغي أن نعتبر أن إعادة تنظيم تواجد القوات الفرنسية ستؤدي إلى الفوضى في مالي. تم إجراء هذا التطور بهدف البحث عن مزيد من الكفاءة".