×

تحالف أساتذة موريتانيا" تام" : بيان استنكار لعمليات تخريب لثانوية بولنوار

الصفحة الرئيسية

المصدر: الوئام الوطني - نشر بتاريخ الأربعاء 17 نوفمبر 2021
تحالف أساتذة موريتانيا" تام" : بيان استنكار لعمليات تخريب لثانوية بولنوار

مع بزوغ فجر يوم أمس 16 نوفمبر 2021 استيقظ طاقم التدريس في مركز بولنوار على عمليات تخريب وتلويث واسعة النطاق، شملت محيطي الإعدادية والثانوية بتلكم المنطقة، لطخت السبورات بكل نجس، واجتثت الأشجار بجذورها، وأطلق صنبور المياه من تحت الباب في مبنى الإدارة المركزي بالمؤسسة.
خلال هذه الأعمال أطل الفاعلون بعبارات كتب بكامل الوقاحة والاستهتار لإذلال وازدراء الطاقم التربوي، وخصوصا السادة الأساتذة وتم التشهير باسم أستاذ الإنجليزية يعقوب البشير.
وخلال النهار باشرت الإدارة عمليات الإبلاغ للجهاز الأمني النشط بالمنطقة، غير أن التعاطي مع القضية طبعه الخمول والجثوم لحد يغري المتحمسين للنيل من شرف حرم  المدرسة والأساتذة، وقد أفرز هذا الخمول إشعارا جديدا تمت إناطته بالباب في فجر اليوم الموالي مباشرة، وقد تضمن عبارات تشهير وازدراء، واحتقار، بأستاذين جليلين بالمؤسسة، ومن خيرة أساتذة موريتانيا هما:
1- أ. م.م.م أستاذ التربية واللغة العربية بالمؤسسة.
2- أ. ي.ب. أستاذ الإنجليزية بالمؤسسة، والذي يشغل منصب المراقب العام.
وفي ظل هذا الوضع غير اللائق، وفي ظل هذه الظروف الغير مناسبة للعمل، والتي تنتهك شرف الأستاذة، وتخترق كل معايير الأخلاق الدينية والمجتمعية، وفي ظل تقاصر السلطات عن تحمل مسؤولياتها في التحقيق والعثور على من يقفون وراء هذه الأعمال، فإننا في "تحالف أساتذة موريتانيا" نؤكد ما يلي : 
1- نندد ونستكر ونشجب بكل العبارات وبأقصى مايمكن ماجرى، ونقف إلى جانبي الأساتذين آنفي الذكر، ونعلن وقوفنا وتضامننا اللامشروط معهما، ومع خياراتهما التي ستبقى مفتوحة بما فيها خيار الإضراب عن العمل. 
2- نتابع سير التحقيق في هذه العملية وما سينجم عن ذلك ؛ حتى تقديم الفاعلين للقضاء. 

3- نأمل  من السلطات  أن تسرع وتيرة التحقيق وبكل ما تستحقه من الوسائل حتى يتم العثور على الفاعلين، وتقديمهم للمحاكمة ليلقوا جزاءهم الأوفى بعد هذا العمل الدنيء والمخالف للنظم القانونية في الجمهورية الإسلامية الموريتانية.  والبعيد كل البعد عن قيم مجتمعنا وتوجيهات ديننا الحنيف.
منسقية تام بانواذيبو 17 نوفمبر 2021