×

سبب كل الويلات تجويع ممنهج / أبي محفوظ

الصفحة الرئيسية

المصدر: أطلس إنفو - نشر بتاريخ الخميس 13 يناير 2022
سبب كل الويلات تجويع ممنهج / أبي محفوظ

 ربما يغيب عن إدراك البعض أن المعدة بيت الداء، وقد يعرف ذلك البعض، لكن سيفهمه دون شك على قصد ومفهوم يعنيه من قديم الزمن؛ متعلق بأن كل أدواء المرء سببها تخمة من مطعم أو مشرب، لكن يجب أن يفهم هذا القول أيضا فهما مغايرا، وبدلالة أخرى، لها ما يدعمها في الواقع والعلم.
لقد ثبت أن سبب كل انحراف في السلوك البشري القويم حرمان، وثبت أن من بين أسباب الجريمة الجوع الناتج عن الفقر، وثبت أن تأمين العيش للعائلة كان وراء ركوب المخاطر، والانحراف ومخالفة قانون المجتمع، وقانون الشرع والتشريع الوضعي.
وإن واقعنا الذي يفيض بأنواع الحرمان والإحباطات والصراعات، هذا الواقع الذي يشعر فيه الفرد بنقص الأمن وبعدم الأمان، ويحس فيه بروح التنافس الشديد بين الناس، وعدم المساواة، بل والاضطهاد والاستغلال؛ الناتج عن الحاجة أو عن السعي إلى تأمين مستقبل يخلو منها؛ لهو سبب كل أمراض مجتمعنا، وعدم قدرتنا على تجاوز هذا الواقع الأليم.
يدرك العقلاء أن الحاجة تحطم كبرياء الشريفات، وأنها تحطم كبرياء الأشراف، وأنها سبب الشعور بالقهر والتنازل عن الشرف، لذلك يسعون إلى اتقائها دائما، ويتجلدون أمامها إن أصابتهم من تقلب الدهر، وإن الطغاة والانتهازين يستغلونها لتحقيق غاياتهم الخسيسة. 
وإن الأنظمة التي تضع مقاربات ناجحة للنهوض بواقع أوطانها؛ إنما تأخذ بعين الاعتبار سد الخلة كأول أساس لذلك، لأن الجائع لن يتعلم ولن يعف ولن يكون صاحب فكر قويم منتج ومفيد.
وإن أكثر أسباب الفقر في بلدي هي نهب ما في جيوب مواطنيه بالضرائب غير المباشرة، وإذا كانت الضرائب رافدا من روافد الدخل القومي الذي يدخل في تحصيل بعض ضروريات البناء؛ فإنها أيضا سبب من أسباب التخريب وجلب الويلات على الشعوب، فكيف ذلك ؟
إذا علمت أن ثمن لتر الحليب في وطنك أكثر من ثمنه في بعض البلدان بأكثر من الضعف، وعلمت أن السبب هو الضرائب غير المباشرة المجحفة، وعلمت أن ثمن الخبز في وطنك بضعف ثمنه في البلدان، وعلمت كذلك أن التاجر محمي في تلك البلاد ومصون الحقوق فيها، من منافسة غير مشروعة، سيصيبك العجب، وستقول كيف يمكن أن يكون ذلك؟
إن التنظيم أساس البناء، فلا قلة مع التدبير ولا كثرة مع التبذير، ولن يجمع أحد كفاية في كيس مثقوب، يدخل جمعه من فيه فيخرج من وكاءه، والمواطن عندنا هذه حاله، يجمع من الحلال والحرام لفرط حاجته لتأمين ضروريات العيش، وينفق في جيب تاجر جشع مشجع بالضرائب، ونهب خزائن دولة لا توفر من الخدمات؛ تعليما عموميا يكفي هم تعليم الأبناء في مدرسة جمهورية، ولا صحة عمومية تكفي هم الاستشفاء عند الخصوصية والخارجية.
إن الضرائب على المواد الاستهلاكية هي تجويع ممنهج، لا يقبله عقل، فكيف تتربح الدولة على حساب الفقير والغنى ؟
نعم؛ إن الضرائب من روافد المال العام، لكنها تكون على الكماليات حتى تحُدَّ من المظاهر، وتُعفى منها الضروريات رأفة بالضعيف، ودولتنا - ولله الحمد - غنية بالموارد لو سيرت، وتركنا الناس تعيش بسلام، فكل هذه الويلات بسبب المساواة في الظلم بالتجويع، وعدم المساواة في نهب الموارد العامة.يكفي من المغالطات، تقطع الدولة من رزق المواطن بسيف بتار، وتعطيه بمنة واحتقار عشر عشر ما تنهب منه، لتشعر الجاهل منه بالإمتنان لها، وتتحكم في ضميره بما تنهب منه، إنه التجويع الممنهج.