×

الناطق باسم الخليفة العام للطريقة القادرية بغرب إفريقيا يطالب باحتواء الأزمة الطارئة العابرة بين الأشقاء في موريتانيا والسنغال

الصفحة الرئيسية

المصدر: الوئام الوطني - نشر بتاريخ الثّلاثاء 30 يناير 2018
طالب السيد الطالب بوي ولد الشيخ آياه ولد الشيخ سعدبوه، نجل الخليفة العام للطريقة القادرية في موريتانيا ودول غرب إفريقيا والناطق باسمه، الشعبين الشقيقين في موريتانيا والسنغال باحتواء الأزمة الطارئة والعابرة التي شهدتها مدينة سينلوي صباح أمس الاثنين.ولفت السيد الطالب بوي انتباه أفراد الشعبين الشقيقين والجارين إلى الأخوة الضاربة في جذور التاريخ، والتي تعززها الصوفية المنتشرة في البلدين.كما طالب رئيسي البلدين، محمد ولد عبد العزيز وماكي صال، بالعمل على تطويق الأزمة في أسرع وقت، نظرا لمكانتهما وحرصهما على استمرار علاقات الأخوة والجوار بين شعبي البلدين.وحث الناطق الرسمي باسم الخليفة العام للطريقة القادرية في موريتانيا ودول غرب إفريقيا  جميع شيوخ  زوايا الطرق الصوفية  القادرية وممثليها في البلدين على لعب دورهم التاريخي في تعزيز اللحمة بين مكونات الشعبين الشقيقين، الذين آختهما تلك الطرق رغم الحدود التي رسمها المستعمر، وهو ما جعل معبر روصو الحدودي حيويا ونشطا بحركة دائمة للزوار والمريدين والاتباع والمحبين  في كلا الاتجاهين وعلى مدار السنة.وقال السيد الطالب بوي انه واثق من أن هذه الأزمة ماهي إلا سحابة صيف لن تلبث أن تنقشع، نظرا لمتانة الروابط الاجتماعية والروحية التي تربط الشعبين الشقيقين في موريتانيا والسنغال.