×

إصلاح التعليم على طريقة إصلاح المؤتمر الصحفي كانت ستكون نتائجه كارثية على موريتانيا

الصفحة الرئيسية

المصدر: أخبار الوطن - نشر بتاريخ السّبت 9 نوفمبر 2019
إصلاح التعليم على طريقة إصلاح المؤتمر الصحفي كانت ستكون نتائجه كارثية على موريتانيا

ظلت إشكالية التعليم العمومي معضلة كبيرة تؤرق مضجع مئات الآلاف من الأسر الموريتانية منذ زمن بعيد رغم العديد من الاصلاحات والاستراتجيات والحكومات المتعاقبة الا ان واقع التعليم مايزال يراوح مكانه بل تراجع خطوات كثيرة الى الوراء في عهد الوزير الحالي الذي شكلت مرحلته نقطة تحول في مسار الاصلاح الذي رسمه النظام السابق واكده الرئيس الحالي وعبر عن اهتمامه الكبير بالتعليم واصلاحه ليواكب متطلبات المرحلة
الممسك بملف التعليم الناطق بإسم حكومة برمتها الم يفلح حسب المعطيات والوقائع في تقديم إضافة للاصلاحات التي وجد امامه اسسها بل زاد الطين بلا
القرارات التي اتخذ واصر عليها قبل ان تسحب الدولة من تحته البساط أبانت عن عجزه الواضح عن التعامل مع هذا الملف بشكل منطقي وجدي، من خلال وضع إستراتيجية تكون نتاج تفكير كل المتدخلين، وليس مقترحات يتم إعدادها بسرعة البرق من أجل تقديمها على انها انجاز عظيم ثم تتم اعادتها إلى الرفوف بعد العجز عن تمريرها وما حادثة تحديد سن ولوج الجامعة بالبعيدة منا

ورغم ان الوزير لم ينجح في اصلاح التعليم او على الاقل وضع حصاة ولو صغيرة في صرح اصلاحه تمت اضافة مسؤولية كبيرة لمسؤولياته يتعلق الامر بالنطق باسم الحكومة وتقديم اصلاحاتها وبرامجها للراي العام والتعاطي الايجابي مع الصحافة لنقل الاحداث للناس غير ان المسؤولية الاخيرة ماتزال غير واضحة لمعالي الوزيرة

أول خطا ارتكبه الوزير ولد سالم بعد تكليفه الجديد وفي اول مؤتمر صحفي تعليقا على اجتماع الحكومة هو قوله إن النظام الذي كلفه بالنطق باسمه هو امتداد لنظام ولد عبد العزيز ليس إلا …تصريح اثار ضجة وجدلا كبيرا اعتبره البعض نوع من عدم الاعتراف بالنظام الجديد ..
ارتاحت المؤسسات الإعلامية لتنظيم المؤتمر الصحفي وطرح معايير شفافة لاعتماد الحضور المؤتمر الصحفي وحسب الأعراف الدولية ان الحضور لمساءلة الوزراء يحتاج أولا أن تكون المؤسسة الإعلامية واسعة الانتشار لا مؤسسة وهمية غير ان تلك الفرحة لم تدم طويلا فقد قرر معالي الوزير وضع قانون جديد بناء على رغباته لاختيار من سيحضر المؤتمر ومن سيتم تغييبه وكان الوزير صريحا حين ابعد المزعجين الذين يحاولون احراجه وزملائه والبحث عن الحقيقة وانارة الراي العام
الوزير ولد سالم سحب اعتمادات موقعين (اخبار الوطن ونوافذ) بسبب تصفية حسابات ضيقة مع مدري تلك المؤسستين  ومن المثير للجدل انه اعتمد ملاك مواقع لا يزورها زائر وجرائد منذ 8سنزات لم يصدر منها عدد واحد

اذاكان اصلاح المؤتمر الصحفي كاصلاح التعليم فان العواقب كانت ستكون كارثية ومدمرة …